“دايملر تراك” و”مصدر” تستكشفان خيارات توفير الهيدروجين الأخضر المسال بهدف دعم إزالة الكربون من قطاع الشحن البري بأوروبا

أعلنت كل من شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر“، الرائدة عالمياً في مجال الطاقة النظيفة، وشركة “دايملر تراك”، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في تصنيع المركبات التجارية، عن توقيع مذكرة تفاهم لاستكشاف جدوى تصدير الهيدروجين الأخضر المسال من أبوظبي إلى أوروبا بحلول عام 2030.

وضمن مراسم أقيمت في أبوظبي، وقع مذكرة التفاهم فواز المحرمي، المدير التنفيذي لإدارة الطاقة النظيفة ونائب المدير التنفيذي للعمليات في “مصدر“،  ومارتن دوم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “دايملر تراك”. ويمثل التعاون بين الشركتين الرائدتين خطوة مهمة في إطار الجهود الرامية لخفض الإنبعاثات الكربونية في قطاع الشحن البري.

 

وفي هذه المناسبة، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة “مصدر”: “تتطلع ‘مصدر‘ لأن تكون إحدى الشركات الرائدة عالمياً في تطوير الهيدروجين الأخضر، ويمثل قطاع النقل أحد أهم أسواقه الاستراتيجية. ومن شأن هذه الاتفاقية أن تسهم في تحقيق خفض كبير في الانبعاثات الكربونية ضمن قطاع الشحن البري بأوروبا، فضلاً عن مساهمتها في دعم طموحات دولة الإمارات للقيام بدور رائد ضمن سوق الهيدروجين منخفض الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2031، كما تتماشى هذه الاتفاقية مع نهجنا في المبادرة واتخاذ خطوات سبّاقة لتطوير مشاريع مع شركاء استراتيجيين حول العالم”.

 

من جهته، قال مارتن دوم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في “دايملر تراك”: “تهدف “دايملر تراك” إلى قيادة قطاع النقل المستدام. ويعتبر توفير الهيدروجين الأخضر على مستوى العالم خطوة في غاية الأهمية لخفض انبعاثات المركبات التجارية. وتمثل هذه المبادرة المشتركة مع “مصدر” خطوة أولية بالنسبة لنا لتعزيز توفير الهيدروجين الأخضر المسال في أوروبا”.

 

وتهدف دولة الإمارات إلى ترسيخ مكانتها كمنتج ومورد رائد وموثوق للهيدروجين منخفض الكربون بحلول عام 2031.

 

وتعمل “مصدر“، الشركة الرائدة في قطاع الطاقة النظيفة في دولة الإمارات وواحدة من أسرع شركات الطاقة المتجددة نمواً في العالم، على تطوير ونشر تقنيات الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر لمواجهة تحديات الاستدامة العالمية.

 

وتأسست “مصدر” عام 2006، وتنتشر مشاريعها في مجال الطاقة المتجددة في أكثر من 40 دولة حول العالم، وتبلغ القدرة الإنتاجية الإجمالية للمشاريع أكثر من 20 جيجاواط، وتستثمر “مصدر” وتلتزم بالاستثمار في مشاريع حول العالم بقيمة إجمالية تتجاوز 30 مليار دولار أمريكي. وتستهدف الشركة رفع القدرة الإنتاجية لمحفظة مشاريعها إلى 100 جيجاواط بحلول عام 2030.

 

وتلتزم شركة “دايملر تراك” بشكل واضح باتفاقية باريس للمناخ وهي رائدة في قطاع النقل المستدام. وتخطط الشركة لجعل كامل أسطولها من الشاحنات والحافلات من دون انبعاثات كربونية خلال عمليات التشغيل ضمن الأسواق الأساسية العالمية التي تنشط فيها الشركة والتي تشمل كلاً من (أوروبا والولايات المتحدة واليابان) وذلك بحلول عام 2039.

 

وتتبع شركة “دايملر تراك” استراتيجية مزدوجة لإزالة الكربون من وسائل النقل، تشمل المركبات التي تعمل بالهيدروجين وكذلك العاملة بالبطاريات. وفي عرض لجدوى استخدام الهيدروجين السائل في النقل البري، أكملت شاحنة مرسيدس-بنز “جين إتش2” التابعة لشركة دايملر تراك، مؤخراً رحلة لمسافة 1047 كيلومتراً ضمن الأراضي الألمانية في خزان واحد من الهيدروجين السائل في ظل ظروف واقعية. وتقوم “دايملر تراك” ببناء أسطول تجريبي للعملاء من شاحنات مرسيدس-بنز “جين إتش2” والتي من المتوقع نشرها في منتصف عام 2024.

 

المصدر: شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”.

شاهد أيضاً

البحرين تعلن عن مناقصة لإنشاء محطات طاقة شمسية بقدرة 100 ميجا واط

أعلنت هيئة الكهرباء والماء عن طرحها مناقصة لتنفيذ مشروع إنشاء محطات لإنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية …

error: Content is protected !!